منتدى إي إم سي ٢٠١٤ – النجاح بالأرقام


810102forum-twitter

غالباً ما يحدد نجاح أي حدث فقط بعدد الذين حضروه. في حالة منتديات إي إم سي العالمية الخاصة بنا، وبتركيز خاص على منطقة تركيا، أوروبا الشرقية، أفريقيا و الشرق الأوسط، سررت لمعرفة أن عدد المندوبين كان أكبر من العام الماضي، متجاوزاً كل توقعاتنا. وكان سروري أكبر عند رؤية مدى التفاعل في كل المواقع هذا العام، بوجود حضور اختاروا تمضية كل يومهم و البقاء حتى فترة المساء. شخصياً، أرى أن هذا الأمر هو انعكاس للأحاسيس الإيجابية لعملائنا و شركائنا و للقيم التي كسبوها من حضور هذا المنتدى

تعليقات وردود أفعال عملائنا الجدد و الحاليين، كانت مشجعة للغاية لأنه من الواضح أن الوقت بات مناسباً للجميع لفهم و التعامل مع الفكرة الخاصة بموضوعنا الرئيسي: اعادة التعريف. تحوّل مساحة العمل، الذي يبدأ ويكمل نحو تطور تقنية المعلومات، هو المحرك الرئيسي لكل من يحضر منتديات إي إم سي في مختلف المدن

مع أكثر من ٧٠٠٠ مندوب حضروا الى منتدياتنا في منطقة ، كان الأمر انعكاساً واضحاً للأخلاقيات الجديدة لاعتماد التكنولوجيا المتفوقة، التطويرية والتي تتمحور حول الأعمال. في حين أن هو مؤتمر إي إم سي الرئيسي العالمي، إلا أن منتدى إي إم سي يمثّل المؤتمر الرئيسي على نطاق الدولة التي يجري بها. انه يعتبر المنصة التي تطرح فيها إي إم سي الرسالة المستقبلية للأعمال و التكنولوجيا على المندوبين. إنما، دعوني Mohd Aminأشير الى أن الأمر ليس خيالاً علمياً، بل واقعٌ علمي. كانت المحادثات في المنتدى عبارة عن مزيج من آخر توجهّات التكنولوجيا والدور المهم لهذه التوجهات بالنسبة لتطور الأعمال وربحيتها. اضطلع المندوبون على خطط إي إم سي المستقبلية التي تتضمن خدمات التمكين، كي يتمكنوا من إعادة تعريف استراتيجيات الأعمال الخاصة بهم حولها. أكان في الرياض، دبي أو حتى وارسو، كان الحديث يجري عن جهوزية تقنية المعلومات لمستقبل الأعمال، والتي تجعل من مستقبل تقنية المعلومات ذات أهمية كبيرة في تلك الأعمال

…استحواذ عملائنا على المنصة

كونها من المتمرسين الموثوق بهم في مجال تقنية المعلومات، كسبت إي إم سي ثقة مختلف المؤسسات و أصبحت شريكهم التقني الاستراتيجي في مسيرتهم التحولية. يبدي مدراء تقنية المعلومات حماسةً لشرح سبب اختيارهم إي إم سي. في العديد من الجلسات، لاحظت أن أغلب عملائنا لا يقومون بالتركيز على اعتماد حلول تقنية المعومات الفعلية. انما، ما أشعل جلساتهم فعلاً، كان الحديث عن تحديات العمل الخاصة بهم، أو مبادرات العمل الموجهة لصالح العملاء، وكيف أن حلول إي إم سي، خاصةً في مجال السحابة الهجينة، قد عززت أعمالهم و أرباحهم مئة ضعف، وفي الوقت نفسه مكنتهم من توفير الخدمات لزبائنهم، وبالتالي كسب ولائهم

في المنتديات، كان العملاء صريحين في مشاركتهم الآخرين تحديات أعمالهم، استراتيجيات المبيعات، ورؤيتهم التجارية المستقبلية، من أجل تبادل المعرفة و أفضل الممارسات. مؤسسة كشرطة أبوظبي كانت متحمسة لتقدم للمندوبين في منتدى دبي كيفية تطبيقهم للتكنولوجيا، من ضمنها الخاصة بـ إي إم سي من أجل استخدام تطبيقات تضمن سلامة الأطفال خلال رحلتهم من و إلي المدسة يومياً. كانت هذه الجلسة ناجحة جدا وحصلت على ثناءٍ كبير جداً. كانت هذه الجلسة  عرضاً رائعاً عن كيفية عملنا مع عملائنا وعن ثقتهم بنا من أجل دعمهم لتحقيق أهدافه

…إعادة تعريف الشروط

السؤال هنا لم يعد عن التكنولوجيا وحدها. أو عن كيفية عملها. انتقل السؤال الى كيفية إعادة تعريف تكنولوجيا المعلومات للأعمال. والأهم برأيي، التحول الأكبر هو كيفية جني الأرباح من تكنولوجيا المعلومات. مع نماذج مجزأة و تقوم بتوريد الربح، لم تعد تكنولوجيا المعلومات مساعدٌ في العمل، بل هي عمل بحد ذاته. هذا التغير ضخم جداً، ويبشّر بنمو تصاعدي، الأمر الذي كشفته منتديات إي إم سي العالمية. أنا متحمس للغاية لأعلن أن موجة المستقبل في الواقع قد وصلت. نحن نعيش في الوقت الحاضر حيث التجارة و تكنولوجيا المعلومات هما منتجان مترادفان وشريكين متآزرين. لعل المثال الأكثر عمليةً لهذه الحقيقة الجديدة هو أنه في العديد من المنظمات، مدراء قسم تكنولوجيا المعلومات هم مرؤوسين مباشرةً من الرئيس التنفيذي للعمليات أو من المدير التنفيذي، الأمر الذي يعزز الرابط بين تكنولوجيا المعلومات و التجارة

ما هو التالي؟

كلمة اعادة التعريف هي كلمة مذهلة في مفهومها. انها تعني أننا لن نستكين. يجب أن نمضي قدماً في كل الاتجاهات وأن نستغل كل فرصة لنستكشف طرق وأساليب الأعمال في كل بلد، من خلال عدسة التوجهات الكبرى الأربعة: البيانات الجوالة، السحابة، البيانات الاجتماعية و البيانات الكبيرة. مع ابقاء هذا الأمر في الذهن، أود أن أرى منتديات إي إم سي المستقبلية تستقطب أعداداً أكبر بكثير، مع مستوىً أعلى من المشاركة، من حيث العروض، المناقشات، مختبرات ، والعروض التجريبية، وأن أرى تكامل تكنولوجيا المعلومات مع التجارة، بالإضافة إلى التحول التام لقطاع تكنولوجيا المعلومات الى تجارة. من حصتنا الحالية التي تبلغ ١١ دولة، إنني على ثقة بأن عدد المشاركين في المستقبل سيكون أكبر وسيملكون أخباراً أكثر تشويقاً مع آخر التوجهات في الأعمال و تكنولوجيا المعلومات

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *