رؤية المملكة العربية السعودية 2030 تنهض عبر السحاب

 

شهد شهر أكتوبر 2017 خطوة عملاقة نحو تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030. تم توقيع إتفاقية تجمع بين إتصالات الإتحاد (موبايلي) وفيرتيوستريم و ديل إي أم سي رسمت الخطوة القادمة في هدف تطوير المملكة إلى المكانة التكنولوجية التي تراها لنفسها. قام الشركاء الثلاثة بالإعلان عن إتفاقية تهدف لتمكين خدمات السحابة الحاسوبية في مركز معلومات موبايلي الملقى 2 في الرياض ليتصل مع مراكز المعلومات في الدمّام وجدّة.

جاء هذا التطور كخطوة ضرورية في الإتجاه الصحيح. بدأت الشركات والأعمال بالتّيقن من الأهمية والقيمة الكبيرة لخدمات السحابة الإلكترونية لعدة أسباب، منها الكفاءة العملية، والإنتاجية العالية، وتقليص الكلفة العملية. فكان الإستنتاج الطبيعي هو أن تصبح خدمات السحابة هي مصب الإهتمام في سبيل التقدّم في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030

مع زيادة الطلب والإقدام في الحصول على خدمات السحابة الذي وصل حدود أبعد من أي وقت مضى، إنشاء هذا المركز سيوفر للشركات المحلية حيّز أوسع في التصرف في عملياتهم من دون المساومة على مستوى الخدمات التي تقدمها. يإعتقادي أن مركز المعلومات الجديد سيكون حافز أكبر للشركات لتحويل عملياتهم إلى السحابة الإلكترونية. حيث أن الشركات المتواجدة في الرياض ستنتفع من القرب الجعرافي للمركز من عملياتها، وستستفيد من تقليص المدة الزمنية لتبادل المعلومات فتصبح التعاملات الإلكترونية أسرع.

مركز المعلومات الجديد في الرياض سيقوم بملئ الفجوة الجغرافية بين الدمّام وجدة، واصلاً بذلك الساحل بالساحل موفراً قيمة كبيرة للمملكة حيث سيصبح الوصول لخدمات السحاب أسهل لجميع محافظات المملكة وبذلك، سيصبح بإمكان الشركات الإستفادة من الخدمات والفاعلية العملية التي توفرها خدمات السحاب.

شركة ديل إي أم سي ملتزمة بتصدر هذا التحول عبر توفير أعلى ما طورته التكنولوجيا الحديثة وعبر توفير البنية المعلوماتية التحتية التي تضمن الزيادة في الإنتاجية والفاعلية في المملكة. ترى ديل إي أم سي مستقبل باهر للمملكة بجهود الحكومة وشركائنا وفرق عملنا الذين يسعون دائبين على تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *