تسخير مزايا السحابة الهجينة والإستفادة منها

Mohammed Amin
محمد أمين، نائب الرئيس الأول والمدير الإقليمي لـ إي إم سي في تركيا وأوروبا الشرقية وإفريقيا والشرق الأوسط
لماذا يتوجب على المديرين التنفيذيين الإستفادة من السحابات الهجينة في دعم بيئاتهم لتكنولوجيا المعلومات

أغسطس 2014

إذا كان المديرون التنفيذيون لتكنولوجيا المعلومات يريدون الحفاظ على مكانتهم وتعزيز مساهماتهم في دعم شركاتهم فإنّه يتوجب عليهم الإستفادة من شبكات التواصل الإجتماعي والمحمول وكذلك تكنولوجيا وخدمات إبتكار الأعمال. وعليهم أن يكملوا التحول نحو نموذج قائم على الخدمات والإستهلاك. كما يتوجب عليهم تمكين شركتهم من تسخير مزايا البيانات الكبيرة والتحليلات وفي الوقت نفسه الحفاظ على أمن الشركة وتفعيل استمراريتها ضمن منصة عالمية موسّعة.

هذه السبل تؤدي إلى السحابة الهجينة التي لا تمثل صلة وصل ما بين السحابات الخاصة والعامة فحسب وإنما تدمج الإثنين على أرض الواقع. وإليكم بعض المزايا:

  • نموذج السحابة الهجينة يوفر إمكانية الوصول إلى مجموعة واسعة من التطبيقات والخدمات مثل السحابات العامة بأداء وأمن موثوق به بالنسبة لتطبيقات الأعمال الحرجة الخاصة بالسحابات الخاصة
  • هذا النموذج يمكّن منظمات تكنولوجيا المعلومات من اختيار مكان استضافة أعباء العمل الخاصة بها بناءً على مجموعة من الإعتبارات مثل الأمن والمشاركة والموثوقية وغيرها. وهذا ليس فقط لمستخدمي الأعمال وإنما لفرق تكنولوجيا المعلومات أيضاً التي أصبحت الآن تملك مرونة أكبر في تحديد مكان قيامها بتشغيل أعباء العمل الفردية بما في ذلك التطبيقات والخدمات سواء كان ذلك ضمن المنظمة أو مع مزودي الخدمات أو في السحابة العامة
  • تمثل السحابة الهجينة أفضل منصة لتوفير مجموعة متغيرة باستمرار من الخدمات الداخلية والخارجية. وتملك المنظمات من خلال السحابات الهجينة المرونة في تحديد مصادر الخدمات وتحديد القدرة اللازمة للتوسيع و المواءمة مع احتياجات الأعمال المتغيرة وتجربة المستخدم بالنسبة لواجهة قائمة على نوع المتصفح وكذلك الشفافية في الاستخدام والتي تعتبر أساسية في الإدارة والإستهلاك والإدخال المؤتمت
  • تزود السحابة الهجينة أيضاً تكنولوجيا المعلومات بمجموعة أشمل وأوسع من أدوات الأتمتة والرصد لبيئة حوسبة مدمجة بشكل أفضل. وعندما تصبح المهام الإعتيادية مؤتمتة وأبسط، تستطيع إدارات وبيئات تكنولوجيا المعلومات التحكم بالمنصة وتحسين أمثليتها بشكل أفضل وفي الوقت نفسه تعزيز أداء البنى التحتية والتكاليف
  • تستطيع السحابة الهجينة تزويد الشركات بمنصة موسعّة تمتلك قدرات أكبر للبيانات الكبيرة، أي أنّه سيكون بإمكانها الوصول إلى مصادر أكثر من البيانات الخارجية وجمع المزيد من البيانات للتحليل، وإجراء معالجات للتحليلات عالية الأداء وذات القدرات الحوسبية المكثفة وكذلك دمج كافة البيانات الكبيرة وتطبيقات التحليلات المستخدمة
  • القدرة على تسخير مزايا البيانات الكبيرة بشكل أفضل يفتح على الفور آفاقاً واسعة لتعزيز الأمان حيث أنّ التحليلات في الوقت الحقيقي لما يحدث عبر كافة الشبكات المؤسسية لم تعد ميزة إضافية بل حاجة ماسة بالنظر إلى حقيقية أنّه من المستحيل تقريباً بناء أساس صلب ومتين للمؤسسة عندما يكون الموظفون والعملاء في أي مكان في أي وقت. وتساعد تحليلات البيانات في تحديد الحالات الشاذة مباشرة وعزل المشكلات وأخذ الإجراء المناسب. وهي مثل تطبيقات اكتشاف الاحتيال غير المتوقفة وذات الاستطاعة العالية والمستخدمة من قبل شركات بطاقات الإئتمان. وهي تتطلب جمع وفحص وتحليل كميات ضخمة من البيانات المنوّعة والفردية. وتوفر السحابات الهجينة منصة قابلة للتوسع وفعالة ومُدارة لـ “مجموعات البيانات” الجديدة هذه واللازمة للتحليلات الأمنية
  • إنّ تأمين أصول الشركة الحساسة في السحابة الهجينة بات أمراً صعباً ومشكلة كبيرة وجدية. ويتوجب على المنظمات وضع استراتيجية لإعادة تطوير وابتكار الهيكلية الأمنية اللازمة لكي تنسجم مع إتفاقية الخدمة الأمنية الخارجية، أضف إلى ذلك المخاطر التي تواجهها الشركات إزاء خسارة البيانات والتعاملات في حالات فشل السحابات العامة. وبالنظر إلى هذه الوقائع، تحتاج المؤسسات إلى مقاربات أكثر قدرة على المواءمة مع الأمن وتعزيزه. ونعتقد بأن السحابة الهجينة هي جزء مهم من الحل. وتمكن السحابة الهجينة المؤسسات من الإستفادة من خدمات السحابة العامة وفي الوقت نفسه الحفاظ على ثقة العملاء وضمان تطبيق السياسات الأمنية والإمتثال للوائح والقوانين.
  • إن الأمر بسيط، ولتأكيد ذًلك في “مؤتمر عالم إي إم سي” هذا العام قمنا بتهيئة إعدادات سحابة هجينة وتأسيسها من لا شيء. وبدأنا بالبنى التحتية المتقاربة، ثلاث صفائف Vblock من VCE تدمج قدرات الحوسبة والتخزين والتواصل الشبكي. واستخدمنا مركز أتمتة vCloud التابع لشركة VMware لتمكين الإمداد الذاتي للموارد ضمن الموقع وخارجه بما في ذلك مزودي خدمة الحوسبة السحابية. وطبقنا مجموعة متنوعة من أعباء العمل إلى جانب خدمات البيانات الأساسية مثل نسخ البيانات واستردادها. واستغرق الأمر يومين. والتقدير المنطقي لشركة تمتلك أسس متينة (مستوى عالٍ من التمثيل الافتراضي ومعايير اتصال عالية وتجربة بالسحابة الخاصة) وتخطيط مسبق هو أسبوع تقريبا.

وبالنظر إلى كل هذه الاعتبارات فإنّ البنى التحتية المتقاربة وهندسة السحابة الهجينة هما الحل.

لا تريد المنظمات أن يركز المديرون التنفيذيون للتكنولوجيا لديها على توفير وتشغيل البيئة الحوسبية فحسب، وإنما تريد أن يقوموا بتمكين الشركة من استخدام التكنولوجيا بصورة استراتيجية. وهذا يشتمل على وضع وتطبيق استراتيجية أعمال في المرحلة الأولى. ويجب أن تكون السحابة الهجينة جزءاً من نقاشات الشركات اليوم وقدراتها غداً مع قيام المديرين التنفيذيين للمعلومات بقيادة هذه المسيرة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *